هذا الموقع الإلكتروني يستخدم ملفات تعريف الإرتباط (الكوكيز) لضمان تحقيق تجربة متميزة وتقديم محتوى ملائم. إن استمراركم في تصفح هذا الموقع يعني الموافقة على استخدام ملفات تعريف الإرتباط. للمزيد من المعلومات يرجى الرجوع إلى سياسة حماية الخصوصية.

تغيير حجم النص

A+ A A-

تبديل التباين

استعادة الرقم السري

نسيت كلمة المرور

الأخبار

حضانة الأفق الدولية للأطفال في الموج مسقط توفر بيئة فريدة للعناية بالأطفال

 الحضانة توفر أجواء تعليمية مميزة لتكون بمثابة بيت ثان للطفل بإشراف المختصين المؤهلين بتوفير الأنشطة المشوقة والمحفزة

ضمن جهوده لتحقيق أفضل تجربة للمجتمع، يعمل الموج مسقط، المجمع السياحي المتكامل الرائد في السلطنة، مع حضانة الأفق الدولية للأطفال من خلال استقبال الأطفال مع موسم العودة للمدارس، حيث تستمر الحضانة بمواصلة توفير بيئة تعليميّة متميزة ومتعددة الثقافات.

تتمتع حضانة الأفق الدولية للأطفال بمرافق ذات معايير عالمية لتضمن تقديم خدمات رعاية أطفال الأسر المقيمة في الموج مسقط، ليطمئن الأهل على سلامة أطفالهم ومسيرة تعلمهم وتطورهم. وتضم الحضانة حالياً 130 طفلاً من 15 جنسية مختلفة منهم 60 طفل جديد إلتحقوا بها هذا العام، حيث بإمكان الحضانة إستقطاب 175 طفل كطاقة إستيعابية كاملة.

ولأنه من الصعب على الآباء والأمهات أن يبتعدوا عن أطفالهم لفترات زمنية طويلة، تقدّم الحضانة برامج الإعداد للمدرسة ودروس تعليم اللغة العربية والنوادي التعليمية في فترة ما بعد الظهر إلى جانب ورش العمل المخصصة لأولياء الأمور، حيث  تعمل الحضانة لساعات مطوّلة بأوقات مرنة لتناسب جدول أولياء الأمور.

وفي هذا الصدد قالت كارلا جبر، مدير أول إدارة الأصول بالموج مسقط: "نفخر بوجود حضانة ذات مستوى عالمي كحضانة الأفق الدولية للأطفال في مجتمعنا، ونتطلع إلى توفير بيئة محفزة لأطفال المجتمع. فنحن نعلم بأن الوقت الذي يقضيه الأطفال في التعلّم والتفاعل مع أقرانهم يساهم بشكل كبير في رسم مسار حياتهم مستقبلاً". 

يشار إلى أن حضانة الأفق الدولية للأطفال هي الخيار المفضل للأسر المقيمة في مجتمع الموج مسقط منذ إنشائها في عام 2014، حيث تستقبل الأطفال من عمر 6  أشهر إلى 4 سنوات، وتتبع إطار المرحلة التأسيسية للسنوات الأولى تحت إشراف وزارة التنمية الاجتماعية في السلطنة.  وتسعى حضانة الأفق الدولية للأطفال، من خلال التعاون مع الأسر المقيمة في المجتمع، للحرص على تحقيق لكل طفل كافة إمكاناته بحيث ينمو كطفل مميّز .

للتواصل معنا

اشترك لتصلك التحديثات